الصفحة الرئيسية            الكتب           البحوث           المخطوطات          المجلة            راسلنا          عودة للموقع
     
 

ترجمة الشيخ الدكتور خالد الحايك

 

وائل2.jpg

بقلم أَبي أَنس وائل البتيريّ

 

 

§ اسمه ونسبه وولادته:

أبو صُهَيبٍ خالدُ بنُ محمود بنِ عليّ بن حَمدانَ بنِ حسنٍ الحايكُ الهاشميُّ النوفليُّ(*) الحسينيُّ القَطنِّيُّ (أو القطنَّاويُّ) المَرْدَاويُّ المقدسيُّ(**).

وُلد في عمّان من أرض الأردن يوم الجمعة 13 ذو الحجة 1389 هـ، الموافق: 20/2/1970م.

(*) يرجع نسبه إلى السادة النوافلة من ذرية الحسين بن عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه.

وهو: خالد بن محمود بن عليّ بن حمدان بن حسن بن العبد (الحايك) ابن عبدالله ابن محمد بن محمود بن شمس الدين بن محمد أبو عرموش بن حسن بن علي بن نوفل بن إسماعيل بن نوفل بن حسن الملقب الليثي بن علي الصويص بن محمد بن إسماعيل بن حسن بن أحمد أبي الليث بن سعد الدين بن إبراهيم بن محمد أبي بكر بن إسماعيل بن عمر بن علي بن عثمان بن حسين بن محمد بن موسى بن يحيى بن عيسى بن علي بن محمد بن حسن بن جعفر التواب الزكي ابن علي الهادي ابن محمد الجواد ابن علي الرضا ابن موسى الكاظم ابن جعفر الصادق ابن محمد الباقر ابن علي زين العابدين ابن الحسين ابن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه. [للاستزادة: انظر: عشيرة السادة النوافلة في الأردن وفلسطين، للدكتور محمد جاسم المشهداني، ص32].

(**) قرية قطنّة من أعمال القدس الشريف. والنسبة إليها: "قَطنّيّ" أو "قطنّاويّ" كالنسبة إلى غزة: "غزيّ" أو "غزاويّ". وأصلهم من الحجاز رحلوا إلى الشام. قال د. المشهداني في كتابه: ((عشيرة السادة النوافلة)) (ص54) وهو يتحدّث عن (علي بن نوفل) جدّ سكان قطنة: "ارتحل مع إخوته – وهم: معمر وإبراهيم – من وادي موسى حيث سكناهم على أثر مرض الطاعون الذي نزل بالمنطقة إلى منطقة الحسا، ولم يطب له العيش فيها فارتحل مع أخيه إبراهيم إلى منطقة غزة وسكنوا كراتيا (كَرَتِيّا)/ غزة، إلا أن المرض لم يمهل أخيه إبراهيم فتوفي هناك وترك ذريته فيها. وبعد ذلك ارتحل السيد عليّ إلى منطقة نابلس حيث سكن (قرية مردى) وتزوج من السادة الأشراف دار النقيب السيدة خزبكة بنت السيد خليل، وقد رزق منها ولد أسماه (حسن) وأوصاه أن يدفنه في مقابر مردى، وتزوج السيد حسن من أخواله من مردى وارتحل إلى منطقة القدس على إثر خلاف حصل له هناك، وسكنوا وادي إبراهيم الخليل، وسمي المكان (قطنّا) أي بمعنى "سكنّا"، وقد رزقه الله فيها السادة".

أخبرني الدكتور خالد قال: "وهذا النسب وقصة أجدادي هذه سمعتها أكثر من مرة من جدّي وأبي وأعمامي، وغيرهم من أهل بلدنا، فهي متواترة بحمد الله عندهم، وعند أهل فلسطين".

قال الأستاذ المؤرخ مصطفى مراد الدباغ في كتابه ((بلادنا فلسطين)) (ج8/ق2) (في ديار بيت المقدس) (ص107): "قَطَنَّة، بالفتح وتشديد النون. في الشمال الغربي من القدس... يعودون بنسبهم إلى مَرْدا من أعمال نابلس نزلوا قطنة في أوائل القرن الحادي عشر الهجري".

وقال (ج2/ق2) (في الديار النابلسية) (ص490): "مرْدا، بفتح اوله وسكون ثانيه ودال ومدّ. تقع في الجنوب من جماعين، على مسيرة كيلومترين منها".

 

§ مراحل دراسته:

أنهى المرحلة الثانوية من مدرسة عبدالله سرّاج الثانوية بـ "حي نزال" في عمّان، في الفرع العلمي عام 1988م.

التحق بكلية الهندسة في جامعة العلوم والتكنولوجيا فدرس فيها الهندسة المدنية مدّة عام واحد، ثم ترك الدراسة وغادر إلى الولايات المتحدة الأمريكية بقصد إكمال الدراسة والعمل وبقي هناك حتى عام 1996م.

وقد تأثر في أمريكا بالشيخ الداعية العلامة (أحمد ديدات) - رحمه الله - حيث رآه هناك وحضر له محاضرة قيّمة وقد أفحم فيها الشيخ ديدات أحد القساوسة النصارى.

وتأثر كذلك بشخصية (مالكوم إكس) - رحمه الله – الذي دافع عن العقيدة الصحيحة، حيث قام الشيخ الحايك بترجمة بعض ما كُتِب عنه من الإنجليزية إلى العربية.

عاد إلى الأردن في العام 1996م والتحق بكلية الشريعة – الجامعة الأردنية في العام 1997م لدراسة العلم الشرعي بتخصص أصول الدين، وقد حصل على درجة البكالوريوس عام 2001م.

تابع دراسته العليا في الجامعة الأردنية في الكلية المذكورة فحصل منها على الماجستير في الحديث النبوي الشريف عام 2004م بدرجة امتياز. وكان عنوان أطروحته: "منهج الحافظ أبي الفتح الأزدي في الحديث وعلومه ".

ثُم تابع في عام 2004م دراسته في برنامج دكتوراه الحديث في كلية الشريعة بجامعة اليرموك، ثم في العام 2005م انتقل للجامعة الأردنية فالتحق ببرنامج دكتوراه الحديث في كلية الشريعة، فحصل على درجة الدكتوراه في عام (2008م) بدرجة امتياز. وكان عنوان أطروحته: "الراوي المجهول/ دراسة نظرية وتطبيقية في كتاب تقريب التهذيب لابن حجر".

وكانت رسالته أول رسالة تُناقش في قسم الحديث في الجامعة الأردنية.

 

§ شيوخه وأساتذته:

لازم الأستاذ المهندس البارع أسعد تيّم الخليليّ صاحب كتاب "علم طبقات المحدثين" أكثر من ستة أعوام، وكان دائم المذاكرة له.

وكان من أبرز شيوخه الذين تتلمذ عليهم في الحديث في الدراسة النظامية:

1- أ.د عبد المجيد محمود عبدالمجيد المصريّ.

2- أ.د محمد محمد الشريف المصري.

3- د. محمود نَادي عُبيدات.

4- د. سلطان العكايلة.

5- أ.د محمد عيد الصاحب.

6- د. حمزة المِليباري.

7- د. عبدالرزاق أبو البصل.

وكان الشيخ أثناء انتظامه بالدراسة الجامعية يحضر دروس التفسير والفقه وأصوله واللغة العربية.

ومن أشهر أساتذته في التفسير:

1- الأستاذ الدكتور صلاح الخالدي.

2- الأستاذ الدكتور أحمد نوفل.

3- الأستاذ الدكتور أحمد فريد أبو هزيم.

4- الدكتور فريد السلمان – رحمه الله-.

ومن أشهر أساتذته في الفقه وأصوله:

1- الأستاذ الدكتور عمر سليمان الأشقر.

2- الأستاذ الدكتور عبدالمجيد الصلاحين، وكان الشيخ لازمه سنوات طويلة.

3- الأستاذ الدكتور محمد نعيم ياسين.

4- الأستاذ الدكتور محمد عثمان شبير.

5- الأستاذ الدكتور عبدالمُعز حريز.

ومن أساتذته في العربية:

الأستاذ الدكتور محمد حسن عواد.

 

وكان قد قرأ القرآن على الشيخ خضر منصور –رحمه الله-.

وقد صاحب أخيراً الشيخ محمد بن إبراهيم شقرة، وكان له مجالس خاصة معه، وكان يرافقه في كثير من شؤونه الخاصة. وكان يقدّمه للصلاة في مسجده.

 

§ صفاته وثناء أهل العلم عليه ومشاركاته العلمية:

الشيخ من المدافعين عن منهج السلف، وكان يُنافح عنه دائماً حتى إن بعض الأساتذه طرده من محاضراته بسبب دفاعه عن هذا المنهج، ولاقى بسبب ذلك أذىً كثيراً، حيث عارض بعض الأساتذة تدريسه في الجامعة كمحاضر غير متفرغ، بالإضافة إلى الأذى الذي لحقه من غيرهم بسبب منهجه السلفي، والتضييق عليه في معاشه، وقد جمّله الله تعالى بالصبر في كل ذلك، والحمد لله.

وكذلك للشيخ جهوده في محاربة البدع العصرية، والتصدي لمن يطعنون في كتب السنة وخاصة صحيحي البخاري ومسلم، وقد تصدى أيضاً لجماعة السرّاق الذين يتكسبون بسرقة جهود الآخرين ممن ينتسبون إلى السلفية ويدعون التلمذة على يد الشيخ الألباني رحمه الله.

والشيخ في عباراته شدّة معروفة انطلاقاً من رؤيته فيما يعتقده مدعّماً ذلك دائماً بالدليل الراجح لديه. ومع ذلك فهو وقّاف عند الحقّ إذا بُيّن له خطؤه. وقد اتصل بأحد تلاميذ الدكتور حاتم العوني وأخبره بأن يخبر الشيخ العوني أنه ينوي إعادة طبع كتابه الذي رد فيه عليه، فإذا كان عند الدكتور العوني ملاحظات فهو على استعداد أن يضمنها في كتابه، فإذا رأى أن الدكتور العوني أصاب فسيتراجع عن رأيه، وإلا بيّن له خطأه، ولكن الدكتور العوني قال إنه لا يوجد عنده إلا ملاحظات قليلة أو أنه لم يُكمل قراءة الكتاب كما قال تلميذه، ولم يبعث له بشيء.

ويتميّز الشيخ بدقة الفهم، والقدرة على سبر النصوص والتأليف بينها، والهمة العالية في البحث والتنقيب والتنقير عن دقائق النكت وفرائد الفوائد، ملتزماً في أبحاثه منهج التطبيق العملي للخروج من خلاله بالنتائج السديدة التي تعينه على معرفة مناهج المحدثين قديماً وحديثاً، واستحضارها أثناء الدرس.

والشيخ معظِّمٌ للشيخين البخاري ومسلم ولباقي الأئمة المتقدمين والمتأخرين، إلا أنه يرى أن البحث العلمي المتجرد هو الذي يكفل للباحث الوصول إلى الصواب بعيداً عن التقليد الأعمى الذي لا يغني من الحق شيئاً، فلا يُستغرب منه أن يُخطّئ - بعلمٍ وأدبٍ - إماماً من الأئمة الذين يقرّ لهم بالسبق والفضل، فالحق عنده أحق أن يُتبع، وكم ترك الأول للآخر!

أثنى على الشيخ كثير ممن دَرّسوه وعرفوه وخاصة الشيخ محمد شقرة، والأستاذ الدكتور عبدالمجيد محمود، والأستاذ الدكتور حمزة المليباري.

قال الشيخ العلامة أبو مالك محمد بن إبراهيم شقرة: "الأخ النبيل العالِم الدكتور خالد الحايك المتخصص في علوم السنة النبوية المطهرة، عرفته بعلمه وتواضعه وخلقه وأدبه الجمّ الرفيع، وحرصه على دعوة الناس إلى الخير، وتعليمهم إياه، وتفقيههم في الدِّين".

وقال: "الدكتور خالد من أحسن طلاب العلم وأكثرهم نشاطاً وأَبحاثاً، وإِعداداً، وأَفضلهم أَمانةً، ويتحرّى الدّقة والأَمانة والموضوعية، والأَناة، وأَبحاثه العلمية تميزها الشمولية، والموضوعية، وحسن الترتيب والتبويب، وجمال الأسلوب، ومتانة العبارة، وقوة الكلمة، والوضوح، وسهولة الأسلوب".

وقال مرة - وهو يتحدّث مع أحد الإخوة على الهاتف -: "عندي الدكتور خالد الحايك، وإذا أردت أن تعرف أدب العلماء فاجلس معه. ومنهجه العلمي سيعجبك".

وقال أيضاً: "الدكتور خالد بضاعة لا تَكسد".

وقال أيضاً – وهو يقدّمه إلى أحد المشايخ المعروفين في رسالة طويلة -: "والأمانة تقتضي عليَّ أن أقدِّمَ لك اليوم واحداً من خيار أهل العلم، هو ولدنا الدكتور خالد محمود الحايك، وهو من الذين آووا أنفسهم إلى كهف دعوة الإسلام باجتهادهم، ودأبهم، وصدق سعيهم وإقبالهم، وحُسن سَمتهم، وفي رغبهم ورهبهم. وقد أوعب مكانتَه بما يُذيع في الناس عنه، وبما أمكن لنفسه من حقِّ رسالته العلمية التي استحقّ بها درجة الدكتوراه. ولا يفوتني أَن أذكر لكم أنكم ستجدون عنده في مهامكم العلمية والدعوية عوناً كبيراً، وخيراً كثيراً في تحقيقاته العلمية التراثية، التي ينتصب بها ميزان السنّة النبوية، وتزدان بها طرائق الفنون المعرفية التي سقط على جوانبها الكثيرون ممن يزعمون أنهم أحقُّ الناس بها وأَهلُها الحُمُس، ولو أَنصفوا لزعموا غيره فصدقوا وبَرُّوا، ولكن هيهات فقد فات الفوت وجاوز السيل الزُّبى، وقليل من نجا".

وقال أيضاً في تقدمته لكتاب له في سرقات بعضهم: "ولستُ أملكُ لابنِنا العزيزِ الدكتور خالد الحايك الذي أحكمَ نقدتَه، وألزمَ لكزتَه، وأحسنَ صِرمتَه، وأبانَ عن شيكتِه، حين أتى على هذه السرقاتِ الغاوياتِ المجلباتِ اللاتي أو اللواتي صارت أحاديثَ غير خافية في الناس...".

وكان يصفه الأستاذ الدكتور عبدالمجيد محمود بـ "صاحب الفوائد"، لكثرة ما كان يأتي به من فوائد علمية نفيسة في المحاضرات.

قال الدكتور عبدالمجيد محمود: "أشهد أنه كان من المبرزين بين زملائه، وقد كَشَفَتْ عن مواهبه وقدراته مناقشاتُه في قاعة الدرس، والتقارير والأبحاث التي كان يكلف بها فيحسن إنجازها مما يدل على خلفية ثقافية جيدة، إضافة إلى ما يتمتع به من أدب جم وسلوك حميد".

والدكتور خالد – كما يخبرني دائماً- على اتصال دائم بشيخه العلامة الدكتور عبدالمجيد في مصر، يذاكره عن طريق الهاتف حتى قال له الدكتور عبدالمجيد: "والله إني أُشفق عليك على هذه المكالمات يعني لأنها غالية الثمن"، فقال له الدكتور خالد: "يكفي أنني أسمع صوتك وأستفيد منك"، فقال له الدكتور عبدالمجيد: "والله ونحن نستفيد منك يا شيخ خالد".

وكان الشيخ خالد قد أرسل للدكتور عبدالمجيد هدية له وهي: "مذكرة في الفوائد الحديثية"، وتقع في مئة صفحة تقريباً مما وقف عليه من فوائد في الحديث.

وقال الأستاذ الدكتور حمزة المليباري: "الأخ الدكتور خالد الحايك من طلابي النجباء الذين درستهم في الجامعة الأردنية، وهو الآن باحث متمكن، وناقد متبصر في مجال تخصصه: الحديث وعلومه، وكانت كتاباته متميزة بعمق النظر ودقة التحقيق والتحليل، كما أنه صاحب عقيدة سليمة وخلق وتواضع وأدب جم".

وقال الأستاذ الدكتور محمد عيد الصاحب: "الدكتور خالد محمود علي الحايك ممن عرفتهم عن قرب من خلال تدريسه في مراحل الدراسة الجامعية كلها، وقد خبرت فيه الحرص على العلم وطلبه، وعهدته جادّاً في البحث والتنقيب، وصاحب رؤية سديدة في النقد والتحليل والوصول إلى نتائج ذات قيمة في قضايا العلم ومسائله".

وقال الدكتور أحمد نوفل: "الدكتور خالد محمود الحايك هو من خيرة الكفاءات العلمية والبحث والتأصيل".

وقال الدكتور أحمد فريد: "عرفته طالباً متزناً مجداً مجتهداً مؤدباً في مراحل التدريس".

ومن شدة تنقير الشيخ على المسائل وكشفه لسرقات بعض من يدعون العلم، قال الدكتور أحمد فريد - والشيخ في بيته -: لو أني مشرف على طالب يا شيخ حايك فلن أختارك في لجنة المناقشة! دفعاً لإحراج الطالب وغيره.

وقد عمل الشيخ محاضراً غير متفرغ في كلية الشريعة بالجامعة الأردنية في حقل تدريس مادة تخريج الحديث الشريف لعام 2005م.

وللشيخ عناية كبيرة بالتاريخ، وقد شارك مع نخبة من المؤرخين المعاصرين (أمثال: أ. د. محمد عدنان البخيت، أ. د. محمد الأرنؤوط، أ. د. عبدالسلام تدمري)، في "المؤتمر الدولي السابع لتاريخ بلاد الشام" (الأوقاف في بلاد الشام) الذي عقد في الجامعة الأردنية في شعبان 1427هـ الموافق أيلول 2006م.

وقد عَمِل الشيخ مدة في فهرسة مخطوطات الحديث في الجامعة الأردنية بإشراف المؤرخ الأستاذ الدكتور محمد عدنان البخيت.

 

§ آثاره ومؤلفاته:

1- منهج الحافظ أبي الفتح الأزدي في الحديث وعلومه.

2- الراوي المجهول/ دراسة نظرية وتطبيقية في كتاب تقريب التهذيب لابن حجر.

3- كتاب "تنبيه المعتبر للأغاليط والأوهام في بحث الدكتور حاتم العوني "القول المحرّر لترجمة أبي صالح باذام المفسر" – دار الحديث الضيائية ، ط1، 1428هـ.

4- كتاب "الأدلة الراجحة في نقض كتاب الطريقة الواضحة". وقد طُبع بعنوان: "الجائحة الفاضحة في نقض كتاب الطريقة الواضحة في تمييز الصنابحة وتحقيقه لمشهور حسن " – دار الحديث الضيائية ، ط1، 1428هـ.

5- بلغة ذوي الإنصاف في حقيقة حديث الاعتكاف.

6- النقد القويم لكتاب الجامع لفضائل القرآن الكريم لجامعه حسن السقاف.

7- موقع دار الحديث الضيائية على شبكة الإنترنت: www.Addyaiya.com والذي يضم العشرات من البحوث والتقارير والتحريرات في الحديث وعلومه.

8- له العديد من التحقيقات والأبحاث والدراسات غير المطبوعة.

ومن أهمها: "الأحاديث الضعيفة والمنكرة والمعلولة في سلسلة الأحاديث الصحيحة" للشيخ الألباني - رحمه الله-.

9- للشيخ مقالات في بعض القضايا نشرتها بعض الصحف الأردنية وكذلك بعض الحوارات معه.

10- قدّم الشيخ برنامجاً يومياً في رمضان (1430هـ) على إحدى القنوات الفضائية بعنوان: (من وحي النبوة) طرح فيه بعض القضايا الدعوية المهمة.

11- وكان له أيضاً على القناة نفسها دروس في (مصطلح الحديث) في شهر رمضان.

نَظَم فيه أحد الإخوة قصيدة بعنوان: "الشعرُ حَلَّق...".

قال: أهدي هذه الأبيات إلى الأخ العزيز والذهب الإبريز "أبي صهيب خالد الحايك" أمتعنا الله بعلمه آمين.

 

الشعرُ حَلَّق...

 

الشِّعْرُ حَلّـقَ في ذرى المِعْـــــــــرَاجِ  ***   يَسترسلُ الأَوصَافَ كَالأَمْــــــوَاجِ

خَطَفَ الْعُيونَ مِنَ الْقَوافِي سَامِقـــــاً  ***   في ذِكْرِ (خَـالدَ) مُسْعِداً لِمزاجِـــيْ

يَرْقَى بِـأَنْوارِ الْفَخَــارِ مَراتِبـــــــــــاً   ***   وَيَزِيْدُ بَهْجَـــةَ لَيْلِنَـا الْوَهَّــــــــاجِ

يَهْدِي بِمِشْكَـاةِ النَّبِــيِّ دُروبَنَـــــــــا   ***   وَيُمِيـطُ لَيْلَ الخَائفـينَ الدَّاجِــــــيْ

وَتَراهُ شَمْساً فِي قُلـوبِ ذَوِي الْهُدَى  ***    يُحيِي مَآثِـر زُمْـرةِ الأَفْــــــــواجِ

يَرْجُو الإِلـهَ تَقَبـلاً وَتَقربـــــــــــــــاً   ***   يَمْضِي بِرَغْـمِ تَقَطُّــــــــعِ الأَوْدَاجِ

أَرْوَى بِمَدْرَسِةِ الضِّيَـاءِ نُفُوسَنَـــــا   ***   وَسَقَـى وُرُودَ الْعِلـمِ بِالإِبْهَـــــــاجِ

(بِأَبِـــي صُهَيْبٍ) جُدِّدَتْ آمالُنَــــــــا   ***   وَأَعَادَهَـاْ يَاقُوتةً فِي التَّـــــــــــاجِ

إِنِّي شَرُفْتُ بِأنَّ شِعْرِي رَامَكُـــــــمْ   ***   وَالْعُذْرُ إِنْ يَقْصُـرْ عَنِ الأَبْــــــرَاجِ

صَلّى العَظِيـمُ عَلى النَّبِيّ إِمَامِنَـــــاْ   ***   عَددَ السَّحَابِ وَمَائِهَـا الثّجَّـــــــاْجِ


 

عن الدَّار
التعريف بالضياء المقدسي
التعريف بالضيائية
مؤلفات الضياء وآثــاره
مكانة الضياء العلمية
مكتبة دار الحديث الضيائية
الروضة الندية في مناقب الضيائية
تراجم المقادسة
ترجمة الدكتور خالد الحايك
 
 
 
     
 
 
   الاسم
  البريد الإلكتروني
العنوان
  التعليق*:
     
   
     
الكاتب|| د.علي أبو شكر البلد|| المملكة العربية السعودية التاريخ || 12/28/2010
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا ممن تشرف بمصاحبة شيخنا الدكتور خالد في مرحلة الدراسات العليا، وقد ألفيته باحثاً محققاً، أفدت منه كثيراً، كما أفاد منه زملاؤنا في ذلك الوقت. نفع الله بك، ونفع بعلمك. وأسأل الله لك التوفيق والسداد...
الكاتب|| أبو عبدالله البلد|| الشام التاريخ || 1/2/2011
   أعجبني كلام فيه إنصاف للدكتور محمد أبو عبده -جزاه الله خيراً- في بعض مشاركاته في "ملتقى أهل الحديث" عن زميله الشيخ الدكتور الحايك. قال: "ولقد زاملت الدكتور خالد الحايك في فترة الدراسة ووجدته يناطح بعض الأساتذة بعلم ومنطق ومنهجية كما قرأتم فقوبل بالعداء والحسد!! لماذا كلما ظهر أسد نبذل الجهد لتحويله لقطة وديعة مدللة؟ ونصرّ أن يبقى الأسد هراً! فلنبارك أي جهد يحافظ على سنة نبينا من التحريف والتأويل والتعصب الغبي، ولنخرج من تحت عباءة آبائنا، ولنفتح المجال لطلاب العلم المخلصين أن يقدموا كل جديد. والله من وراء القصد". وكذلك كلام الشيخ الفاضل خالد بن عمر الفقيه الغامدي: "رأيت للشيخ خالد الحايك وفقه الله مجموعة من المقالات والأبحاث فرأيته حريصاً على منهج المحدثين والذب عنه، وليس على طريقة العقلانيين أو المتساهلين". http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=194403
الكاتب|| أبو عبدالله البلد|| الشام التاريخ || 1/13/2011
   بيبليو إسلام نت: (المؤلف = خالد محمود علي الحايك) 1- خالد محمود علي الحايك: "الكتب الوقفية على مدرسة الحديث الضيائية وأثرها في إثراء المكتبة الإسلامية" (بحث 2006) // 2- خالد محمود علي الحايك: "منهج أبي الفتح الأزدي في الحديث وعلومه" (رسالة جامعية 2004) http://www.biblioislam.net/ar/Elibrary/Search.aspx?chk1=1&chk2=1&chk3=1&chk4=1&chk5=1&s27=28185&Au=خالد محمود علي الحايك
الكاتب|| احمد دين محمد البلد|| مكه المكرمه التاريخ || 5/31/2011
   أنا طالب ماجستير في الحديث، وأريد منكم يا شيخ موضوعاً مناسبا كرسالة بحث، وأريد خطة بحث الراوي المجهول. وجزاك الله خير الجزاء.
الكاتب|| Dillian البلد|| zGjAOcKsQ التاريخ || 1/7/2012
   Good to see real expertise on display. Your contrbiution is most welcome.
الكاتب|| أبو المظفر السناري البلد|| التاريخ || 2/20/2012
   بارك الله في الشيخ أبي صهيب ونفع به، وجعله من العلماء العاملين.
الكاتب|| أبو القاسم البيضاوي البلد|| المغرب التاريخ || 4/17/2012
   وفَّق اللهُ الشيخَ الفاضل: خالد الحايك وسدده / ونفعه بعلمه ونفع به
الكاتب|| احمد ابو الرب البلد|| اربد التاريخ || 9/27/2012
   الشيخ حفظه الله من أقوى المحققين الذين قرأت لهم وعندما أساله عن حديث ما يثلج الشيخ صدري برده العلمي الغزير علماً بعبارات قليلة... أسال الله أن يزيده علماً.
الكاتب|| مالك رياض يوسف البلد|| القاهرة.كلية دار العلوم التاريخ || 10/4/2012
   الله يزيدك من نعيمه يادكتور خالد.
الكاتب|| احمد ابو الرب البلد|| اربد التاريخ || 11/29/2012
   والله الدكتور خالد من القله النادره في هذا العصر، وهو كثير الفوائد.. وكم أنا نادم أني لم أعرف الدكتور من فتره طويلة.. سدده الله ونفع به وجعله شوكه في حلوق المبتدعة إنه ولي ذلك والقادر عليه.
الكاتب|| سليم شماسنه البلد|| قطنه - القدس التاريخ || 1/28/2013
    أخي د. خالد الحايك - حفظه الله ورعاه - سلام الله عليك ورحمة الله وبركاته: بينما أتجول بين مواقع السادة الأشراف وقع نظري على موقعكم فانتابني شعور بالبهجة والسرور أن أتعرف على قامة علمية يفتخر بها أشراف أهل قطنة، ولقد بعثت لكم طلب صداقة على الفيس يسرني قبول صداقتكم... سليم شماسنة الحسيني
الكاتب|| سائد طه البلد|| قطنة- القدس التاريخ || 3/26/2013
   أنا فخور أنه من قريتنا.
الكاتب|| هشام ابراهيم أبو زايدة البلد|| المملكة العربية السعودية - جدة التاريخ || 6/10/2013
   الدكتور خالد حفظه الله، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا: إنه لفخر لنا كأبناء لقرية متواضعه أن يخرج منا جهابذة وأصحاب علم مثل شخصكم الكريم يا دكتور. وثانيا: إنه فخر لنا أن نكون من آل هاشم الأشراف سلالة حبيبنا وسيدنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الغر الميامين . ثالثا: لماذا يا دكتور لا نعمل بدعمكم على اظهار نسبنا كأشراف بشكل رسمي و خاصة أن نسب أهل قطنة موثق ولا شك فيه، فهل بالامكان رفع طلب رسمي بذلك؟ أرجو التواصل و شكرا
الكاتب|| Yeny البلد|| pPfChUMm63 التاريخ || 7/16/2013
   Always the best content from these pruoigiods writers.
الكاتب|| أم عبدالله عبد الغني البلد|| مكة المكرمة التاريخ || 2/24/2014
   أنا طالبة دكتوراة تخصص حديث وعلومه قد أثلج صدري عندما قرأت السيرة الذاتية لسعادة د.خالد الحايك حفظه الله. وسعدت بكل ما قرأته عنه وعن حرصه ودفاعه عن منهج السلف. وأرجوا منه أن يتقبلني فأكون من طلابه وأن لا يبخل علينا بعلمه. وبالذات علم الرجال والعلل الذي يحتاج فيه طالب العلم إلى معلم حريص ودقيق مثل الدكتور خالد الحايك حفظه الله.
الكاتب|| نور الاسلام البلد|| التاريخ || 3/12/2014
   بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم شيخنا الفاضل أنا سعيدة بالتواصل معكم... والله لجد مسرور لما قرأناه في سيرتك الشيقة الطيبة جعل الله علمك في ميزان حسناتك ونفعك الله به وأنفع بك ورفع الله به قدرك يا أرحم الراحمين كما نرجوكم شيخنا الفاضل أبا صهيب خالد الحايك أن لا تتأخر علينا في دروسك وبارك الله في عمرك ونسألك الدعاء
 
 
الصوتيات والمرئيات  |   الكتب  |   البحوث   |   المخطوطات   |    المجلة   |    الأرشيف
جميع الحقوق محفوظة لدار الحديث الضيائية